البيان/متابعات: في رسالة من رئيس بلدات "عميق هيرودن القريبة من الحدود مع الأردن، استغاث عيدان غرينباوم بالعاهل الأردني عبدالله الثاني لإنقاذ مزارعي بلدات "عميق هيردين" من تبعات إلغاء إتفاقية التأجير الخاصة بمنطقة الباقورة بين الكيان الصهيوني والأردن.

وقال عيدان غرينباوم في الرسالة إن "الوضع السياسي في إسرائيل، يترك المزارعين في المنطقة عاجزين، في وقت لا يحاول أي شخص في إسرائيل إيحاد حل للأزمة، والحفاظ على التسوية الخاصة، التي سمحت لمزارعي القرى التعاونية (الكيبوتسات)، لمواصلة العمل الزراعي بالحقول في منطقة 'جزيرة السلام-نهاريم'".

ووقّعت الحكومة الصهيونية والمملكة الأردنية، في 26 أكتوبر من العام 1994، اتفاقيات وادي عربة للسلام، التي تحتوي على بند، يمنح المزارعين الصهاينة فرصة الوصول إلى مزارع في منطقتي الباقورة والغمر، الواقعتان تحت السيادة الأردنية لمدة 25 عاما قابلة للتمديد، ضمن تسوية معينة.  وبموجب قرار اردني تم إلغاء الإتفاقية ومن المقرر أن ينتهي العمل بها في 26 أكتوبر الجاري.

ويقول غرينباوم إنه يتطلع أن يسمح الملك الأردني للمزارعين الصهاينة بالوصول إلى الحقول بعد إنتهاء موعد الإتفاقية، وتابع " أناشد صاحب الجلالة أن نلتقي في جزيرة السلام، أنت وأنا، أو أي ممثل مفوض منك، وأن نعمل من أجل التوصل إلى تسوية جديدة، بما يتناسب مع الجيران الجيدين، الذين يحترمون ويقدرون بعضهم البعض".