البيان/i24: آثارت العملية العسكرية التركية في الشمال السوري ردود فعل صهيونية غاضبة، وقال مصدر في الجيش الصهيوني إن الجيش يتابع بقلق عملية "نبع السلام" التركية وأشار إلى إحتمال أن تؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة.

وكتب الوزير الأسبق غدعون ساعر من أقطاب حزب "الليكود" الحاكم على "تويتر"، أنه "يجب على إسرائيل أن تُسمع صوتًا أخلاقيا وواضحًا ضد عدوان أردوغان والمس بالكرد في شمال سوريا وعرض تقديم المساعدة الإنسانية.

بدوره طالب يائير لبيد أحد أقطاب تحالف "أزرق أبيض" أكبر أحزاب الكنيست، وزير القضاء الصهيوني أمير أوحانا بتقديم مشروع قانون للكنيست، للاعتراف بــ" إبادة الآرمن" وهو مشروع قانون منع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو تقديمه سابقاً.

وقال عضو الكنيست تسفي هاوزر، إن "إسرائيل، بصفتها دولة قومية لأقلية إثنية في الشرق الأوسط، لا تستطيع إغماض عينيها عن معاناة الكرد في المنطقة"، داعيا حكومة بلاده إلى "استيعاب القواعد الجديدة للعبة في المنطقة، فيما يتعلق بجميع التحديات".

أما عضو الكنيست اليمينية أييليت شاكيد فكتبت على صفحتها في "فيسبوك" أن "ذاكرتنا القومية تُلزمنا برفض العنف المُوجه ضد الأكراد. وقالت شاكيد "لقد قلت في الماضي: من مصلحة إسرائيل والولايات المتحدة، إقامة دولة كردية في المنطقة، من أجل الأمن والاستقرار".

وحثت شاكيد الغرب بـ "الوقوف بجانب" الكرد، وقالت إنهم "أكبر شعب في العالم لا يمتلك دولة. شعب عريق، يرتبط تاريخيا بعلاقة خاصة مع الشعب اليهودي. إنهم يستحقون دولة".