البيان/وكالات: اتهمت اذربيجان ارمينيا الاربعاء بقتل 21 شخصاً وإصابة عشرات آخرين في قصف صاروخي استهدف منطقة قريبة من ناغورني قره باغ، في أسوأ حصيلة من الضحايا المدنيين على مدار شهر من المعارك حول هذا الإقليم الانفصالي.

ويأتي هذا الهجوم بعد الإخفاق في تحقيق هدنة بين الطرفين برعاية أمريكية، واتهم مستشار الرئيس الاذربيجاني الهام علييف، حكمت حاجييف، الأربعاء القوات الأرمينية بإطلاق صواريخ "سميرتش" باتجاه باردا وباستخدام قنابل عنقودية من أجل "التسبب بإصابات بالغة بين المدنيين".

ووفق مكتب المدعي العام الاذربيجاني، فإنّ هذه الضربة استهدفت حياً تجارياً ومأهولاً، ما أسفر عن مقتل 21 مدنيا وإصابة 70 على الأقل. والثلاثاء، كانت باكو قد اتهمت ارمينيا أيضاً بالمسؤولية عن مقتل خمسة مدنيين، بينهم طفلة تبلغ أربعة أعوام، في قصف طال باردا.

وهذه الخسائر هي الأسوأ بين المدنيين من الجانب الاذربيجاني منذ مقتل 13 شخصا في قصف استهدف غنجه، ثاني مدن البلاد، في 17 اكتوبر.