البيان/متابعات: بدأت النيابة العامة المصرية بالتحقيق في مقاطع إباحية مصورة نشرت لمجموعة نساء برفقة مخرج سينمائي وعضو برلمان شهير. وأمرت النيابة بحبس ممثلتين وسيدة أعمال على ذمة التحقيق.

وأمرت النيابة ليل الاثنين بحبس سيدة الأعمال الشابة على خلفية ظهورها في اللقطات، فيما قالت في التحقيق إنها والممثلتين متزوجات من المخرج.وقالت السيدات الثلاث في التحقيق إن الوقائع المصورة يعود تاريخها لعدة سنوات وأن المخرج السينمائي هو الذي صوّرهما دون علم منهن.

ووجهت النيابة العامة للسيدات اتهامهات بممارسة الرذيلة والتحريض علي الفسق وخدش الحياء العام، عبر الظهور في مقطع إباحي منتشر على الانترنت.

وقالت مصادر أمنية إن أجهزة الأمن تواصل فحص المقاطع الجنسية، والعمل على تحديد هوية من ظهروا فيها، ومعرفة محال إقامتهم، لضبطهم طبقا لقرارات صادرة من النيابة العامة.

وقرر النائب العام المصري تكليف وزارة الاتصالات باتخاذ إجراءات تقنية لحجب المواقع التى تقوم ببث أى صور أو مواد مسجلة أو مقاطع فيلمية منافية للآداب فيما يخص المقاطع الجنسية محل التحقيق، بحسب بيان صحفي.

وأثارت لقطات الفيديو التي تسربت إلى الإنترنت جدلا كبيرا، واتهم بعض مرتادي وسائل التواصل الاجتماعي المخرج باللجوء لابتزاز الفتيات، بينما اعتبر آخرون ذلك تدخلا في الحياة الخاصة وأن الضجة انتقام سياسي وتساءل آخرون عن كيفية تسريبها للإنترنت ومغزى توقيت نشرها.