البيان/رويتزر: ذكرت مصلحة السجون الصهيونية ومؤسسات فلسطينية، الثلاثاء، إن أسيراً فلسطينياً توفى، الثلاثاء، في سجن صهيوني بعد أقل من شهر على اعتقاله. وحمل نادي الاسير الفلسطيني ”سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية الكاملة عن استشهاده وعن مصير كافة الأسرى في سجونها خاصة أن الأسير نصار طقاطقة اسُتشهد وهو في فترة التحقيق الأمر الذي يستدعي التوقف عند هذه الفترة التي ينفذ فيها المحققون أقسى أنواع التعذيب النفسي والجسدي“.

وذكرت مصلحة السجون الصهيونية أنه تم العثور على طقاطقة ميتا في زنزانته وأن طواقم الإسعاف اسُتدعيت وفشلت في محاولات إنعاشه.وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان ”استشهاد الأسير نصار طقاطقة في سجون الاحتلال يؤكد مرة أخرى على الوجه الإجرامي للاحتلال في تعامله مع أسرانا البواسل من خلال أقبية التحقيق المظلمة، وعبر سياسة الإهمال الطبي والعزل الانفرادي، فالأسير طقاطقة لم يمض على اعتقاله سوى أسبوعين ليعود جثمانا محمولا لعائلته“.

وتشير الإحصائيات الفلسطينية إلى وجود حوالي 5500 معتقل فلسطيني في السجون الصهيونية ومن بينهم أطفال ونساء.