البيان/سبوتنك: قال المرشح الأبرز في الانتخابات التونسية، قيس سعيّد، إن الجزائر ستكون أول وجهة خارجية له في حال فوزه بمنصب الرئاسة، مؤكدا أن مصير تونس "مرتبط بدول الجوار".

وقال إن قرار تعديل الدستور لن يكون الأول في حال أصبح رئيسا للبلاد، مؤكدا أن نتائج الانتخابات الحالية "تعتبر ثورة" في إطار الشرعية القائمة.

وفيما يخص الانتخابات التشريعية المقبلة، قال سعيّد، إنه لن يعلن دعمه لأي من المرشحين، داعيا لإعطاء الناخب حق سحب الثقة من النواب خلال ولايتهم إذا لم يحققوا تعهداتهم.

ووفق النتائج التقديرية، فقد تقدم المرشح المستقل سعيّد بـ 19.50% من الأصوات، فيما جاء رئيس حزب "قلب تونس"، الموقوف نبيل القروي، في المرتبة الثانية بنسبة 15.5%، ليتأهلا كلاهما إلى للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية.