أَخَوان نصـيران

أَخَوان نصـيران

فتأمل واقع الأمة الإسلامية، وسرِّح طرفك أنَّى شئت في المشرق أو في المغرب؛ وستقف على ألوان من الآلام والمآسي والجراحات، وأصناف من الأثقال والاحتياجات التي يعجز القلم عن وصفها والإحاطة بأبعادها وآثارها.
الإسلاميون والموقــــف مــن الدستور في مصر

الإسلاميون والموقــــف مــن الدستور في مصر

وهذه الخلافات العلمية على ما يحصل فيها من أخطاء وتجاوزات وانحرافات، لا تسلم منها أي قضية فكرية تثار في الشأن العام، فما بالك بقضية ساخنة وحيوية مثل هذه القضية، إلا أن لمثل هذا الخلاف فائدة كبيرة للتيار الإسلامي
«ليظهره على الدين كله»

«ليظهره على الدين كله»

إن أغلب النصارى – كعادتهم – لا يترددون في القول بأن هذه مملكة المسيح - عليه السلام -. وهذا مجرد زعم لا يقوم على دليل؛ لما يلي:
حق الأمة في تقرير المصير

حق الأمة في تقرير المصير

هذا المبدأ الأمريكي الذي صار مبدأ أممياً دولياً، استطاع الغرب توظيفه لخدمة مصالحه الخاصة عن طريق تحكم الدول الكبرى في قرارات «الشرعية» الدولية، وذلك رغم أن الأمم المتحدة أدخلته ضم
ربيع السياسة الشرعية

ربيع السياسة الشرعية

فقد ابتليت أمة الإسلام في الأزمنة المتأخرة بإقصاء حكم الله عن البلاد والعباد، وإحلال الأحكام الوضعية البشرية التي صاغتها عقول مهما عظمت فهي قاصرة،
 العظات قبل العقوبات

العظات قبل العقوبات

فمن رحمة الله البالغة بعباده أنه لا يؤاخذهم بما كسبته أيديهم بمجرد وقوعهم في الباطل، أو صدوره منهم،
مصير مصر..  والمهمَّات العشر

مصير مصر.. والمهمَّات العشر

الفوز الذي حققه الإسلاميون مؤخراً في مصر، وعلى رأسهم (الإخوان المسلمين)، هو نجاح كبير بكل المقاييس، لكن على قدر كبره