شهيق العصفور

شهيق العصفور

- ليتك لم تأتِ أبداً يا عيد! أو تأخرت حتى تتفتح براعم الفتوة في مساكب الجسد... - آه يا عيد! لماذا عدت بهذا الشكل؟
ولا عزاء للبوسنيات

ولا عزاء للبوسنيات

اهتزت الجدران حين رن جرس البيت، فهرعت لفتح الباب، وكدت أن أقع من شدة عجلتي، وتبسمت ساخرة لعودتي بذاكرتي إلى الوراء وأنا أتعجب من نفسي؛ إذ كيف أمضيت حياتي في بيت
First Previous ... 6 Next Last