الرُّقاة والمجرَّبات

الرُّقاة والمجرَّبات

لَـمَّا أعرض فئام من المسلمين عن سبيل سُنة سيد المرسلين - صلى الله عليه وسلم -، اعتراهم من الضلال والحيرة والشقاء بِقَدْر هذا الإعراض؛ فمستقلِ ومستكثِر؛ فالإعراض والنكوص عن
أُسُّ الفساد

أُسُّ الفساد

من الأخبار الجديرة بالتأمـل قـول جـابر بن عبــد الله - رضي الله عنهما -: لَـمَّا رَجَعَت مهاجرة الحبشة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «ألا تحدثوني بأعجب ما رأيتم