نفسيَّة المستمع

نفسيَّة المستمع

إذ لا بد من الحضور القلبي قبل الحضور البدني، ولا بد أن أدقق النظر في النفسية التي أُقدِم من خلالها للاطلاع أو الاستماع، فنفسية المستمع أو القارئ على إحدى صور ثلاث:
ضرورة في القلوب

ضرورة في القلوب

إن صفة العلو قِبلَةٌ للقلوب، ومهوىً للأفئدة، ومستقر للأرواح. قال الإمام أبو محمد الجويني (والد أبي المعالي) مبيناً أثر عقيـدة العلـو في قلـب المؤمـن بهـا