فتاة تركت السفور

Share
Share
فتاة تركت السفور
فتاة تركت السفور










هذه قصيدة تتحدث عن فتاة تركت السفور وعادت إلى الودود الغفور

 

أغلقتُ نافـذةَ اغترابـي

وفتحتُ للأنسـامِ بابـي

وفَرَرْتُ مِن ظمأِ السفورِ

إلـى ينابيـعِ الحجـابِ

أسقيـتُ منهـا أضلعـي

وملأتُ بالتقـوى إهابـي

ووردْتُ أَعْـذبَ مـوردٍ

للطُّهرِ في عصرِ اليبـابِ

الله! حيـنِ ترنَّـمـتْ

شفتـايَ بـالآي العِـذابِ

ووقفـتُ فـي أفيائـهـا

بيـن انبهـارٍ وانجـذابِ

تكتظُّ روحـي،.... بالـرؤى

وتفيضُ بالعَجَبِ العُجابِ

مـا كنـتُ أعلـمُ أننـي

كالأفقِ واسعةَ الرِّحـابِ

أو أننـي بنـتُ الـعـلا

والدينِ والشرفِ الـمُهـابِ

للهِ ينـبـضُ خـافـقـي

ولأمـة العـزِّ انتسابـي

حتى تفجَّـر فـي دمـي

نهرُ اليقيـنِ المستطـابِ

فطفقْتُ أرتشـفُ الهـدى

وعلوتُ غبـراءَ الإيـابِ

أجتـاحُ أمـواجَ الـردى

وأدكُ أسـوارَ الصعـابِ

فَلْيرفعِ الأعـداءُ نحـوي

كـلَّ أنـواعِ الـحـرابِ

وليملأ السّفهـاءُ دربـي

بالنعـيـقِ وبالسُّـبـابِ

إن كان ربـي حافظـي

ما ضرني نبـحُ الكـلابِ

التعليقات

أضف تعليقك

الإسم :  
البريد الإلكتروني :    
 

الأولى الأخيرة