افيقي امتي

Share
Share
افيقي امتي
افيقي امتي







أَفيقي أُمَّتي وخُذي      طَريقَكِ للعُلا صُعُدَا

وهُبِّي وانْهَضي قُدُماً      فمَنْ سَلَكَ العُلا سَعِدَا

ولا تُصْغي لِمُؤتَفِكٍ      شَقِيٍّ يَعْشَقُ الزَّبَدَا

أطاعَ النفسَ والشَّيْطانَ      واسْتَخْذَى وما رَشَدَا

 

أفَيقي فالعِدى كُثُرٌ      وكُلٌّ يَبْتَغيكِ رَدَى

وقَدْ جاؤوكِ مِنْ فَوْقٍ      ومِنْ تَحْتٍ لهُمْ عُمَدَا

لهم زَجَلٌ خَبِيثُ النَّفْسِ      قَدْ مَدُّوا إليْكِ يَدَا :

يَداً في كَفِّها فِتَنٌ ،      وأُخرَى تَفْلقُ الكَبِدَا

 

أَفيقي فالزَّمان يَدُورُ      بَيْنَ النَّاسِ مُجْتَهِدَا

فَيَمْنَحُ كُلَّ ذي لُبٍّ      هُدَاهُ ، ويَمْقُتُ البُلَدَا

فَمنْ حَيَّاهُ مُبْتَسِماً ،      لِرَبِّ العَرْشِ قَدْ سَجَدَا

أَطابَ جَناهُ مُبْتَهِجاً      وَعُدَّ لذَاكَ في السُّعَدَا

 

أفيقي فَالطريقُ الصَّعْبُ      يَسْهُلُ إِنْ مُلِئْتِ هُدَى

ويَنْجُبُ فيكِ كُلُّ فَتىً      أَصَاخَ السَّمْعَ واجْتَهَدَا

فَهُبِّي مِنْ رُقَادِ الذُّلِّ      لا يحَحْزُنْكِ مَنْ جَحَدَا

وكُونِي بَهْجَةً لِلْخَلْقٍ      عُودِي للزَّمانِ نَدَى

 

أفيقي الآن فالبُرْكا      عُودِي للزَّمانِ نَدَى

إذا ما كُنْتَ مُنْتَظِراً      عَدُوّاً يُنْصِِفُ البَلَدَا

فأَشْقَى الناسِ أَنتَ إذَنْ      وَلَوْ أصبحْتَ مُعْتَمَدَا

عَدُوُّ اللَّهِ مَهْما كَانَ      عَدْلاً خَانَ ما وَعَدَا

 

أَفيقي أُمَّتي وذَرِي      سَبِيلاً أَوْهَنَ العَضُدَا

وأَضْحَيْنا بِهِ هَمَلاً      وصِرْنا للعِداة صَدَى

إذا شاؤُوا لنا شَيْئاً      وقَدُّوا جَمْعَنا قِدَدَا

حَمِدْنا فِعْلَهمْ وغَدَوْا      لَنا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدَا

 

أفيقي أُمتي فاللَّهُ      يَمْقُتُ مَنْ بهِ جَحَدَا

ويَكتُبُ نصرَهُ للطُّهر      يَجعَلُ عَيْشَهمْ رَغَدَا

إذا اعتصَمُوا بحَبْلِ اللَّهِ      عَزَّزَ جَمْعَهمْ مَدَدَا

وأوْرَثهمْ فِجَاجَ الأرْضِ      والأَغْوارَ والنُّجُدَا

 

أَفيقي أُمَّتي ولِدِي      رجالاً للوَغَى أُسُدَا

وأبطالاً مَيَامِنَةً      وعُمَّاراً لَنا جُدُدَا

إذا عزَمُوا عَلى أَمْرٍ      رَأَوْا في اللًّهِ مُستَنَدَا

فلَمْ يَزِغُوا ولمْ يَهِنُوا      وجَدُّوا في العُلا ًصُعُدَا

 

 

 


التعليقات

أضف تعليقك

الإسم :  
البريد الإلكتروني :    
 

الأولى الأخيرة