منتدى القراء

Share
Share
منتدى القراء
منتدى القراء


العلم التجريبي يُبْطِل المساواة

إن الله - سبحانه وتعالى - يقول على لسان أم مريم - عليها السلام -: {وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى} [آل عمران: ٦٣]؛ فاللـه خـلـق الإنسـان (ذكـراً وأنثـى) وكـــرمهمــا. يقـــول - تبارك وتعالى -: {لَقَدْ خَلَقْنَا الإنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيم} [التين: ٤]، ويقول ربنا - سبحانه وتعالى -: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ} [الإسراء: ٠٧]؛ فالمرأة بوضعها الأنثوي مكرَّمة ولن تجد أفضل ولا أحسن من تكريم الله لها. يقول ألكسيس كاريل فـي كتـابٍ له بعنـوان: (الإنسـان ذلـك المجهـول): «إن الاختلافات الموجودة بين المرأة والرجل تنشأ من تكوين الأنسجة ذاتها، ومن تلقيح الجسم كله بموادَّ كيماوية محددة يفرزها المبيض. ولقد أدى الجهل بهذه الحقائق الجوهرية بالمدافعين عن الأنوثة إلى الاعتقاد أنه يجب أن يتلقى الجنسان تعليماً واحداً، وأن يُمْنَحَا سلطات واحدة ومسؤوليات متشابهة؛ والحقيقة أن المرأة تختلف اختلافاً كبيراً عن الرجل؛ فكل خليةٍ من خلايا جسمها تحمل طابع جنسها، والأمر صحيح بالنسبة لأعضائها، وفوق كل شيءٍ بالنسبة لجهازها العصبي؛ فالقوانين الفيسيولوجية غير قابلة للِّين؛ شأنها شأن العالم الكوكبي؛ فليس في الإمكان إحلال الرغبات الإنسانية محلَّها، ومن ثَمَّ فنحن مضطرون إلى قبولها كما هي؛ فعلى النساء أن ينمِّين أهليتهن تبعاً لطبيعتهن دون أن يحاولن تقليد الذكور؛ فإن دَورَهن في تقديم الحضارة أسمى من دور الرجال؛ فيجب عليهن ألا يتخلَّين عن وظائفهن المحدودة)، ص 114.
وأذكر ما أثبتَه كاريل عبر أبحاثه وتجاربه؛ ليكون حجةً على كل داعٍ وناعقٍ يسعى للمساواة المطْلَقَة الكاملة بين الرجل والمرأة، كما أنه يبطل تلك الوثيقة المسماة اتفاقية (سيداو) التي تسعى لإزالة كافة أشكال التميز بين المرأة والرجل، وتسعى للمساواة المطْلَقَة الكاملة بين الرجل والمرأة، وتدعو للتماثل التام بينهما.

محمد سليمان الزويد
 

تركيا... مَوَاقف مُشرِّفة

قال أحد المشاركين في (أسطول الحرية) الذي نَفَّذت إسرائيل على ظهر إحدى سفنه مذبحة شهدها العالم كافة، قال ذلك الرجل - وهو من بلد عربي -: كان من ضمن المشاركين في الأسطول ما يقارب أربعمائة تركي فيهم عدد من حُفَّاظ القرآن الكريم على القراءات السبع، وحينما كنا نصطفُّ للصلاة في السفينة كنا نطلب من ذلك الحافظ التركي أن يصلي بنا فكان يرفض رفضاً قاطعاً ويُقدِّمُنا للصلاة.
وحينما شعرنا بالخطر والقوارب الإسرائيلية تقترب منَّا اقترحنا أن نشكِّل قوَّةً من ركاب السفينة الستمائة ليدافعوا عن السفينة، لكن الأتراك رفضوا وقالوا: أنتم ضيوف عندنا والسفينة سفينتنا ونحن أَوْلَى بالدفاع عنها.. وكان الهجوم الغادر من عصابات اللؤم والاحتلال، فقدَّم الأتراك أرواحهم وذهبوا شهداء - بإذن الله تعالى - وصَدَقُوا ما عاهدوا الله عليه. وأحيَوا بموتِهم ضمائر العالم لنصرة الحق وأهله.
ووصل جميع من بقي في السفينة إلى سجون اليهود في الأرض المحتلة. واستجابةً للضغوط الدولية قَرَّرت إسرائيل الإفراج عن بعضهم بدءاً بالجرحى؛ وعندها ظهرت شيم الرجولة والتضحية والإيثار التي عكستها الصورتان اللتان ذكرتُهما، وعادت بشكل أجمل وأروع وأعمق حينما وقف الأتراك في السجن وقالوا بكلمة واحدة: (لن نخرج حتى يخرج آخر عربي معنا في السجن).
بَيَّض الله وجوه أولئك الرجال وغفر لموتاهم وجعلهم شهداء في سبيله وشفى جرحاهم وأجزل الأجر والمثوبة للكرام من أبناء المسلمين الذين سعوا في نصرة إخوانهم في فلسطين، وفك الحصار عنهم وتقديم المساعدات لهم.
وكنت قبل سماعي لتلك المقابلة مع ذلك المشارك في أسطول الحرية قد قرأت خبراً جاء فيه: (مجلس الوزراء التركي صادَقَ على مقترَحٍ أن تصبح اللغة العربية مادة دراسية في المرحلة الثـانوية). جاء هذا في صحيفة (زمان) التركية؛ وبهذا تعود اللغة العربية إلى المناهج الدراسية بعد انقطاعٍ لأكثر من عشرين سنة. مرحباً بتركيا بلداً مسلماً ينصر المسلمين، ومرحباً بتركياً بلداً يعيد للغة العربية مكانتها، ووَفَّقَ الله قيادتها لكل خير؛ إنه سميع مجيب.

عبد العزيز بن صالح العسكر - الدلم
 
 

نداء الفطرة

انبرى أعداء الإسلام يكيدون له من كل حدب وصوب. ولما علموا أن المرأة هي حجر الأساس في المجتمع ركَّزوا عليها، ولعلمهم بأنها عاطفية، تُثَار بالكلام المعسول، زينوا لها عبارات جميلة تحتوي بداخلها سـمّاً قاتلاً، ثم أخذوا يقولون لها: إنك لا بد أن تتحرري من قيد الرجل؛ فَلْتَلتَحِقي بسوق العمل، وَلْتشاركي في الصراع الطبقي، ثم عمل المنزل.
ثم قالوا: ما هذا الحجاب الذي تضعينه على رأسك؟ أليس هذا تحجـراً وتعنتـاً وإرهاباً قَهَـرَكِ عليـه الرجـل والمجتمـع الذكـوري؟... ما هـذا؟ إن فـرض الحجـاب على قاصـرة يساوي اغتصابها.
ويقـولون: إن تحريـر المـرأة المسـلمة لا يكون إلا بالانفصال عن هذا الدين المعادي للمرأة: ألا ترين عدم المساواة بينك وبين الرجل في الميراث؟ ألا ترين أنه لا يحق لمسلمة الزواج من غير مسلم بينما يحق ذلك للرجل؟... صدقينا لن تُحقَّق المساواة طالما أن الإسلام مصدر من مصادر التشريع، وكذلك الفقه التقليـدي، وحتى تفسـير الإسـلام قـديم ومتحجــر، إنه تفســير ذكـوري للـدين، لا بد من تفسير ديمقراطي للدين... إلى آخر هذا الهراء.
وفي النهاية يَصِلُون بها إلى أنه: عليك الاستقلال عن الرجل، والعيش في مجتمعات نسائية مستقلة، ثم تكون علاقات شاذة، بعد أن سلخوها من دينها وعفافها وأسرتها وأبنائها، ثم ينقطع النسل ويدمَّر المجتمع. 
ولكن هيهات هيهات! فدين الله غالب، وفطرته التي فطر الناس عليها باقية إلى قيام الساعة.

ماذا يضيرهم ارتداء حجابي
هو مُنْيَتي وهو اجتماع رغَابِي
أتى به الدين الحنيف تفضُّلاً
للمؤمنات عرائق الأنسابِ
أمشي به وسط الأنام عزيزةً
لكأنَّ كلَّ المكرُماتِ ببابِي
أعني به ثوباً طويلاً سابغاً
والواسع الستار كل إهابِ
تجد الدليل إذا أردت مفصلاً
في سورة النور وفي الأحزابِ
وبسنَّة المختار أحمدَ ملؤها
وكذا بقول الآل والأصحابِ
لكن بنو عَلْمَان لا يرضيهم
تسليمنا للواحد التوابِ
قد هالهم مرآيَ دون تخضُّعٍ
وبكل فَخْرِ قد شددت ثيابِي
فيكاد واحدهم يموت عداوة
لو شاهدوني أرتدي جلبابِي
قد أنكروا شكل العفاف وسَمْتَه
وَسَمُوُه بالجهل وبالإرهابِ
قالوا: نريد (تمكناً) و (تحرراً)
قلت: (اخسؤوا) ما هذه ألقابِي
بل شئتمُ (تحريرنا) من ديننا
صيرتم الدنيا كمثل الغابِ
(مكَّنتم) الشيطان من ألبابنا
فانقاد جُلُّ القوم دون عتابِ
زينتمُ الألفاظ في مرأى الورى
أوَ ذُو الفهاهة موطن الإعجابِ؟
أيغيظكم أن كنت أماً زوجةً؟
أنا في الحقيقة ملتقى الأحبابِ
والعامل الثاني المهم لديكم
سعيٌ بخفض معدل الإنجابِ
وكذاك مصطلحاتُ من (نَسَويةٍ)
يتلوه (جندر) قول كل ضبابِي
نادوا بكل علاقة مثلية
لله أشكو غربتي وعذابِي
قد أشركوا بالله في عليائه
قالوا مقولة كافر مرتابِ
أي أنه – سبحانه - «هو» أو «هي»
فاعجب لقول المارق الكذابِ
لكن قولتنا بأن الله فَرْ
د واحدٌ ومسبب الأسبابِ
خُلِقَ النساء شقائق الذكران في
الدنيا بوحي الخالق الوهابِ
هذي عقيدتنا نموت فداءها
لم يثننا يوماً نعيق غرابِ
فَلْتحزنوا وتميَّزوا من غيظكم
«قطعت جهيزة وصل كل خطابِ»

تهاني فيوض


التعليقات

أضف تعليقك

الإسم :  
البريد الإلكتروني :    
 

الأولى الأخيرة