كانت بلادي أمّة

Share
Share
كانت بلادي أمّة
كانت بلادي أمّة


 قَدْ كَانَ يَوْماً ذِي الْبِلَادُ بِلَادِي

فِي أَرْضِهَا نَبَتَتْ قِلَاع تِلَادِي

كَانَتْ بِلَادِي أُمَّةً شَمْسَ الدُّنَا

جِرْماً عَظِيماً هَائِلَ الْأَمْجَادِ

فِي كُلِّ شِبْرٍ مَعْلَمٌ مِنْ عِزَّةٍ

أَرْسَاهُ بَحْرٌ مِنْ دَمٍ وَمِدَادِ

فِي أَرْضِهَا يَحْكِي الْحَصَى مُتَرَنِّماً

 تَارِيخَ نُورِ حَضَارَةٍ وَجِهَادِ

كَانَتْ بُحُورُ الْعِلْمِ رِيّاً لِلْوَرَى

وَصَدَى ندَاهَا الدَّرُّ: هَلْ مِنْ صَادِ؟!

كَانَ الظَّلَامُ يَجُولُ فِي كُلِّ الدُّنَا

فَإِذَا أَتَاهَا صَارَ فِي الْأَصْفَادِ

كَانَتْ سُيُوفُ الْحَقِّ عِزّاً لِلْإِبَا

تَرْوِي الثَّرَى بِدِمَاءِ الِاسْتِبْدَادِ

كَانَ الضِّيَاءُ يَشِعُّ فِي أَرْضِي هُنَا

فَيُبِيدُ ظُلْمَ الْجَهْلِ وَالْأَحْقَادِ

 

صَارَتْ مُمَزَّقَةً بِلَادِي لَا تَرَى

شِلْواً يُعَانِقُ آخَراً بِوِدَادِ

فَلَكُلُّ حَدٍّ خَنْجَرٌ فِي جِرْمِهَا

فَتَقَطَّعَتْ أَوْصَالُهَا وَفُؤَادِي

صِرْتُ الْغَرِيبَ بِقَعْرِ دَارِي هَائِماً

بِمَشَاعِرِي كَالنَّارِ دُونَ رَمَادِ

قُطِعَتْ أَوَاصِرُنَا فَصَارَ نُوَاحُنَا

كَأَجِيرَةٍ تَبْكِي رَدَى الْحُسَّادِ

تَجْرِي دِمَانَا كَالْبُحُورِ وَإِنَّنَا

غَرْقَى بُحُورِ الضَّيْمِ دُونَ أَيَادِي

لَكِنْ يَقِينِي أَنْ سَيَصْحُو مَجْدُنَا

لِيَسُودَ هَذِي الْأَرْضَ كَالْأَجْدَادِ

وَيَظَلُّ حُلْمِي أَنْ أَرَى إِشْرَاقَهَا

فَتَمُدَّ هَذَا الْكَوْنَ بِالْإِسْعَادِ

سَتَعُودُ هَذِي الْأَرْضُ جِرْماً وَاحِداً

وَتَعُودَ لِلْأَحْرَارِ خَيْرَ سِنَادِ

فَتُعِيدَ لِلْإِنْسَانِ كُلَّ كَرَامَةٍ

                        وَتُنِيرُ هَذَا الْكَوْنَ بِالْأَمْجَادِ

:: مجلة البيان العدد  355 ربيـع الأول  1438هـ، ديـسـمـبـر  2016م.

 

  


التعليقات

أضف تعليقك

الإسم :  
البريد الإلكتروني :    
 

الأولى الأخيرة