اهتمت المراكز البحثية الأمريكية بتحديث قاعدتها السياسية العلمية والميدانية حول المنطقة العربية من خلال العديد من المشاريع البحثية والدراسات، والتي أسفرت بدورها عن العديد من المقالات والأبحاث والتقارير التي نُشِرت بعد ثورات الربيع العربي، وقدمت تصوراً عن الواقع الجديد في المنطقة، وخاصة عن القوى الجديدة الصاعدة في أعقاب الثورات، ومن بينها القوى السلفية، والتي نطمح في هذا البحث أن نلقي الضوء على بعضٍ من إنتاج أبرز هذه المراكز والمتعلق بها؛ للإجابة على السؤال الرئيس في هذا البحث: كيف تناول باحثو المراكز البحثية الأمريكية السلفيةَ بعد ثورات الربيع العربي؟