البيان/ الأناضول

احتجزت الشرطة الفرنسية، السبت، 90 شخصا على خلفية مواجهات بين عناصرها ومحتجين من حركة "السترات الصفراء" في العاصمة باريس.

ونقلت شبكة "بي إف إم" التليفزيونية الفرنسية عن المدعي العام في باريس إنه تم "احتجاز 90 شخصا، وتوقيف 163 أخرين للاستجواب (أُفرج عنهم لاحقا)، حتى الساعة الخامسة بتوقيت باريس، إثر احتجاجات السترات الصفراء".

وفي وقت سابق السبت، أعلنت الشرطة توقيف أكثر من 100 متظاهر، والتحفظ على بعض "الأسلحة" مثل الكرات الحديدية والمطارق، على خلفية الاحتجاجات ذاتها.

كما أشارت إلى نشرها نحو 7 ألاف و500 شرطي في شوارع باريس، لاسيما وأن هذه المظاهرة الـ45 للـ"سترات الصفراء" تتزامن مع مسيرة لمطالبة الحكومات بالتحرك من أجل المناخ، إضافة إلى الاحتفالات الفرنسية باليوم الوطني للتراث الأوروبي.

وتخشى وزارة الداخلية ومديرية الشرطة في فرنسا، عودة العنف إلى شوارع العاصمة التي لم تشهد اضطرابات منذ 16 مارس/آذار الماضي، كما تخشى تخريب متاجر في شارع الشانزيليزيه.

ويحاول متظاهرو السترات الصفراء إعادة الزخم للحراك الذي ضَعُف على مرّ الأسابيع الماضية خاصة مع بداية فصل الصيف والعطل.

ولم يتجاوز عدد المتظاهرين في باريس خلال الأسابيع الأخيرة الـ500 متظاهر، وهو عدد قليل جداً مقارنة مع بداية الحراك خلال شهري تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ ديسمبر الماضيين، حيث كانت الأعداد المشاركة بالآلاف، بحسب المصدر نفسه.