الإعلام الاجتماعي إعلام التغيير

Share
Share
الإعلام الاجتماعي إعلام التغيير
الإعلام الاجتماعي إعلام التغيير


 

إن ما يجري بكل بساطة هو أن مجموعة من الشباب الجامعي ممن يجيدون لغة الاتصال في مختلف وسائل الإعلام الجديد، أوقد شعلتهم محمد البوعزيزي، وفي تكتلهم تجاوزوا لغة الخطاب السياسي لأحزاب المعارضة، وقفزوا برغبات الجماهير إلى مرحلة الثورة؛ من خلال التعبير الشامل عن مشاغلهم في مختلف وسائل الإعلام لطرح مطالب اجتماعية وسياسية واقتصادية، وشكلت هذه الحركة وضعاً جديداً في المنطقة العربية تتشابه أحداثه مع أحدث عام 1989م وما جرى في المعسكر الاشتراكي.

أصبح للإعلام اليوم دور أساسي في نهوض الأمم وتقدُّم الشعوب نحو تحقيق أهدافها، ووصل الأمر بالإعلام الحديث إلى مستوى أصبح هو الفاعل والمؤثر الأقوى في العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية على وجه العموم، وأوجد معياراً أخلاقياً عالي المستوى، يدخل بشكل مباشر في المبادئ الإنسانية ويشِّكل سلطة معرفية وأخلاقية.

وقد نبه الرئيس الأمريكي جيرالد فورد في سبعينات القرن الماضي إلى النفوذ المتزايد لتأثير هذه الوسيلة الإعلامية الجديدة في الحياة السياسية، فقال في وصف التلفزيون: (إن التلفزيون هو الآلة الجديدة التي يتم بواسطتها عملية إقناع الشعب الأمريكي)، فلا يمكن تجاهل التأثير الاجتماعي لوسائل الإعلام على اختلافها، فالإعلام الحر ليس غاية وحسب؛ ولكن وسيلة لتحقيق التحول الاجتماعي.

إن قدرة الإعلام الاجتماعي على الوصول إلى دائرة التأثير والتغيير دفعت بشمعون بيريز في افتتاح مؤتمر هرتزليا للأمن القومي للتنويه بهذا الدور في ثورتي تونس ومصر.

الإعلام التونسي بداية التغيير:

يدرك أهل تونس أن العالم الافتراضي لشبكة الإنترنت هو مَن صنع ثورة (الياسمين)؛ حيث ساهم الحشد الجماهيري على موقع (فيس بوك) بتجاوز خطاب أحزاب المعارضة وقفز بالحركات الشعبية إلى مرحلة متقدمة من التخطيط أنضجت ثورة الياسمين.

ففي تونس يوجد أكثر من مليون مستخدم لموقع (فيس بوك)، وفي الحالة التونسية شهد موقع (فيس بوك) تحولاً في وظيفته من موقع للتواصل الاجتماعي إلى سلطة خامسة بعد انسداد الفضاءات الواقعية، كما لعب دوراً مهمّاً في فك الحصار عن الثورة التونسية عندما كانت في بداياتها.

إنه وعلى امتداد السنوات العشر الأخيرة، لم تكن المعلومة متيسِّرة للتونسيين سوى عبر موقع نشرية تونس نيوز  www.tunisnews.net ، وكذلك موقع نواة  www.nawaat.org  ، ثم أتى بعدهما موقع (فيس بوك) الذي استفاد من عملية الحجب الحكومي التي شملته عام 2007م ثم القرار الرئاسي آنذاك بإعادة فتحه، وهو ما زاد من شعبيته تونسياً.

وبالنسبة لموقع تويتر ففي يوم سقوط النظام شارك أكثر من 50 ألف شخص في الكتابة عن تونس عبر «تويتر»، وسُجِّل في الموقع نحو مليون مشاركة في الأيام التي تلت الأحداث.

ومن المدونات النشيطة مدونة فاطمة أربيكا  http://freearabicca.wordpress.com/، التي أُوقفت بسبب التعليقات المنتقدة للحكومة، وأحدث إيقافها صدىً كبيراً في الأوساط الإعلامية وعبر موقع (فيس بوك)، وهو ما أدى إلى تراجع السلطة والإفراج عنها. ومدونة الكاريكاتوري (z.)، الذي ساهم في انتقاد رموز السلطة برسوم كاريكاتورية شجعت الشباب على المساهمة في موجة الانتقادات، كذلك صفحة «الشعب يحرق في روحو يا سيدي الرئيس»، وهي صفحة نشر أخبار الانتفاضة، وغيرها من المدونات.

مصر الانتصار الافتراضي:

يوجد في مصر ما يقرب من 16 مليون مستخدم للإنترنت، ومنذ 25 يناير، تحوَّل المدوِّنون المصريون إلى مصدر للمعلومات، وخاصة بعد التعتيم المفروض على وسائل الإعلام؛ حيث تمتلئ صفحات الإنترنت بمداخلات يومية لناشطين إلكترونيِّين، وأفلام فيديو حول السيارات التي تدعس المحتشدين بوحشية وحالات القتل من قِبَل رجال الأمن والاعتقالات، وموقف المحتجين في الشارع من التطورات السياسية المتلاحقة... وغيرها من الأخبار.

ومن المدونات النشيطة صوت نوارة  http://tahyyes.blogspot.com/ التي كتبت: «... لقد سمعتهم بأذني يتحدَّثون عن المبلغ الذي تقاضوه للاعتداء على المتظاهرين». ومدونة حسام حملاوي www.arabawy.org  الذي يتابع التطورات وينقلها فوراً على موقعه، وعلى صفحته على «فيس بوك» و «تويتر». كذلك وائل عباس http://misrdigital.blogspirit.com/ الذي سلَّط الضوء على عمليات التعذيب التي تمارسها أجهزة الأمن ضدَّ الموقوفين في السجون المصرية. وكان أسرع في نقل الأحداث من «تويتر».

الإعلام الاجتماعي المؤثر:

إن الاستعانة بوسائل الإعلام الاجتماعية في التعبير عن الاحتجاجات ودعوة الجماهير إلى المطالبة بحقوقهم وإسقاط حكومات يعود تاريخه إلى 17 (يناير) 2001م، لدى بحث قضية تنحية الرئيس الفلبيني جوزيف إسترادا؛ حيث صوَّت الموالون له في الكونغرس الفلبيني لصالح تجاهل أدلة ضده، وفي أقل من ساعتين وزعت رسائل نصية تقول: «اذهب إلى «إسدا»[1]. ارتدِ الأسود»، وقد جرى إرسال سبعة ملايين رسالة نصية، وبحلول 20 (يناير) نحِّي إسترادا عن الحكم، وشكلت تلك الحادثة أول سابقة تتمكن فيها وسائل الإعلام الاجتماعي من المساعدة على إجبار زعيم دولة على ترك الحكم، وألقى إسترادا نفسُه اللومَ على الرسائل النصية.

وفي إسبانيا عام 2004م، أفضت المظاهرات التي نُظِّمت بواسطة الرسائل النصية إلى إسقاط رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار، ونُظِّمَت احتجاجات ضد قوانين التعليم في تشيلي في عام 2006م، واحتجاجات اللحم المعلب في كوريا الجنوبية في عام 2008م، وفقد الحزب الشيوعي السلطة في مولدوفا في عام 2009م عندما انفجرت المظاهرات بعد انتخابات مزورة بشكل واضح، واستُخدمَت وسائل الإعلام الجديد في كثير من حركات الاحتجاج بما فيها ضد الحراس السيخ في الهند في عام 2009م، وخلال انتفاضة «الحركة الخضراء» في إيران في (يوليو) 2009م استخدم الناشطون كل وسيلة تنسيق تقنية ممكنة من أجل الاحتجاج على إساءة إحصاء الأصوات التي أيدت حسين موسوي، لكنه جرى إجبارهم على الركوع في النهاية بسبب القمع العنيف، وفي تايلند اتبعت حركة «القميص الأحمر» في عام 2010م مساراً مشابهاً؛ حيث سيطر المحتجون على وسط مدينة بانكوك وفرقت الحكومة التايلندية المتظاهرين وقتلت عشرات منهم.

إن تنظيم الاحتجاجات بواسطة الرسائل النصية والـ «فيس بوك» و «التويتر»، وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي يأتي خطوة من المشاركين من أجل إحداث التغيير الاجتماعي من خلال نشاطات قليلة الكلفة؛ حيث يعكف مستخدِم وسائل الإعلام الاجتماعي على استخدامها وسيلة لتنسيق الفعل؛ ونتيجة لذلك عرَّضت كل تلك الاحتجاجات المشاركين فيها لخطر التهديد بالعنف، وفي بعض الحالات لاستخدامه الفعلي ضدهم. وفي حقيقة الأمر، يبقى استخدام تلك الأدوات طريقة لتنسيق وتوثيق الفعل في العالم؛ بحيث يرجَّح كثيراً أن يكون جزءاً من عمل الحركات السياسية في المستقبل.

خطوات الفعل الإعلامي:

قدمت النظريات والدراسات الإعلامية كثيراً من الاجتهادات حول مفهوم الإعلام الاجتماعي ودائرة التأثير، ومنها نظرية التسويق الاجتماعي التي تتناول كيفية ترويج الأفكار التي تعتنقها النخبة في المجتمع، لتصبح ذات قيمة اجتماعية معترَف بها. وإسقاطاً على التجارب العالمية في الحالتين (التونسية والمصرية) تقوم وسائل الإعلام وَفْق نظرية التسويق الاجتماعي بإثارة وعي الجمهور من خلال الحملات الإعلامية التي تستهدف تكثيف المعرفة لتعديل السلوك بزيادة المعلومات المرسلة، للتأثير على القطاعات المستهدَفة من الجمهور؛ وتدعم الرسائلَ الإعلامية بالاتصالات الشخصية، كذلك الاستمرار في عرض الرسائل في وسائل الاتصال، عندها يصبح الجمهور مهتماً بتكوين صورة ذهنية من خلال المعلومات والأفكار، وهنا تسعى الجهة القائمة بالاتصال إلى تكوين صورة ذهنية لربط الموضوع بمصالح الجمهور وتطلعاته.

وفي خطوة لاحقة تبدأ الجهة المنظمة بتصميم رسائل جديدة للوصول إلى نتائج سلوكية أكثر تحديداً كاتخاذ قرار، ثم تأتي مرحلة صناعة أحداث معيَّنة لضمان استمرار الاهتمام بالموضوع وتغطيتها إعلامياً وجماهيرياً، ثم حثِّ الجمهور على اتخاذ فعل محدد معبِّر عن الفكرة، من خلال الدعوة لتبنِّي الأفكار التي تركز عليها الرسائل الاتصالية.

تقييم الفضاء الواقعي:

إن جولة على الفضائيات العربية تظهر تفوق الجزيرة بلا منافس في التغطية المهنية، وأنها حازت قصب السبق منذ البداية، ولم يحتل الحدث على القنوات المصرية والعالمية حيزاً يذكَر في بداياته، ولكن مع حلول مساء 25 (يناير). تنبَّه الجميع وبثت الفضائيات تغطيات مكثفة على مدار الساعة مع التركيز على التطور الميداني وتطورات الموقف المصري والدولي.

أما التلفزيون المصري الرسمي فقد أخذ حظاً وافراً من الهجوم لتجاهله التظاهرات، ولإصراره على إبراز البقع الهادئة من كورنيش النيل والتحرير اللذين كانا يعجَّان بالاحتجاجات، فضلاً عن إعطاء مساحة من الوقت لأصوات بعض المثقفين والفنانين والسياسيين المطالبين بالتهدئة وتسليط الضوء على التظاهرات المؤيدة للرئيس مبارك، هذه النوعية من التغطية دفعت بإحدى مذيعات التلفزيون المصري الرسمي للاستقالة لافتقاد التلفزيون لأخلاقيات المهنية في تغطيته للاحتجاجات، وسبقها الإعلامي محمود سعد لتضامنه مع التظاهرات.

إن التلفزيون المصري الرسمي لم يكن أداؤه مفاجئاً لكن كان مستفزاً، وهناك من القنوات الخاصة التي وقفت ضد التظاهرات ومن أكثرها استفزازاً قناة (المحور) التي استضافت ضمن برنامج «48 ساعة» فتاة مصرية غطَّت وجهها، وجرى تمويه صوتها لتقول: إنها تلقَّت تدريباً في الولايات المتحدة لإثارة الشغب في الشارع المصري. وأضافت أن من درَّبوها كانوا إسرائيليين، فطلبوا منها في حال حدوث حركة جماهيرية أن تحرق أقسام الشرطة، ومقارَّ الحزب الوطني مع زملائها لإثارة الفوضى. أما عن المبالغ المادية التي كانت تتقاضاها، فأجابت بصراحة «500 دولار يومياً، وقد استمرَّ التدريب لمدة شهر... أما المؤسسات الحقوقية التي أرسلتنا إلى أميركا فحصلت كل منها على 50 ألف دولار».

وركب التلفزيون المصري الموجة فاستضاف بعض الشبان الذين اعترفوا بأنهم كانوا مشاركين في الثورة، لكنهم غادروا الميدان بعدما تأكدوا من دخول عناصر أجنبية بين الشبان لإثارة الشغب. أما الحقيقية التي انكشفت فكانت أن الصوت والصورة (مموهان)  يعودان للصحافية نجاة عبد الرحمن التي تعمل في صحيفة «24 ساعة»، وقد أكَّد رئيس التحرير سمير رجب الحقيقة وأنه وزملاءه في الصحيفة فوجئوا بما قالته بعدما تمكَّنوا من التعرُّف إلى هويتها، واعترفت الصحافية المصرية بما فعلته، مؤكدة أن كل كلامها كان مجرَّد كذب. وفي قناة دريم كانت تغطية منى الشاذلي أكثر انحيازاً للشارع من تغطية خالد الغندور.

لقد خصصت الصحف المصرية مساحات واسعة لتغطية الاحتجاجات في مصر، مع نقل الحدث كما تورده الوكالات ومحطات التلفزة؛ إذ نشرت صحف مستقلة مثل: المصري اليوم والشروق (الأكثر انحيازاً للشارع)، من الأهرام و الأخبار و الجمهورية، نشرت تقارير خبرية ومقالات رأي عن تطور الأحداث في مصر تأرجحت بين التأييد والمعارضة.

من يصنع التغيير:

إن السؤال الذي يجب الإجابة عنه بعد تكرار المشهد التونسي في مصر وتوسع (أطلس الانتفاضات الشعبية العربية) هو: هل تلعب وسائل الإعلام، دوراً داعماً في التغيير الاجتماعي عن طريق تقوية المجال الجماهيري؟

يقول الفيلسوف الألماني يورغن هيبرماس في كتابه «التحول الهيكلي للمجال العام» (1962م): ساعدت الصحافة المطبوعة على جعل أوروبا ديمقراطية عن طريق توفير فضاء للنقاش والاتفاق بين المواطنين المنخرطين سياسياً، وغالباً قبل أن تصبح الدولة ديمقراطية تماماً.

لا يمكن الجزم تماماً بصحة تلك النظرية؛ فالحرية السياسية ينبغي أن تترافق مع مجتمع متعلم مثقف بما يكفي، ومتصل بكثافة كافية ليناقش القضايا التي تقدَّم إلى الجمهور. فالجمهور التونسي متعلم؛ حيث خصص بورقيبة30 ٪ من ميزانية تونس للتعليم، وتونس الأكثر تطوراً عربياً من حيث نسبة التعليم العالي، وهي أول دولة مغاربية تنفتح على الإنجليزية مع الفرنسية، وما ساعد الثورة التونسية - على سبيل المثال - أن عدد مستخدمي فيس بوك في تونس يتجاوز مليونين، وهو أكبر رقم في إفريقيا ومن أعلى النِّسب في العالم العربي، وأضاف أن: 75 ٪ من مستخدمي موقع الـ (فيس بوك) التونسيين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 سنة.

وفي مصر ما ميَّز الثورة الشعبية عملية التنظيم والدقة في التوقيت، فقد نظَّمها الشباب الثائر بكل حِرَفية ودقة ومسؤولية وبأبسط وسائل التعبير مستخدماً شعارات المرحلة الراهنة المعبِّرة عن طموحات الجميع: الحرية في التعبير، واحترام الرأي الآخر، والديمقراطية، والتوزيع العادل لثروات البلاد، والنزاهة، والقضاء على الفساد.

لقد أسهمت مواقع التواصل الاجتماعي في تأصيل الثورة في تونس ومصر؛ فالجماعات المنضبطة والمنسقة تمتلك ميزة على الجماعات غير المنضبطة؛ فهي تمتلك وقتاً للانخراط في الفعل الجمعي، ولها طريقة في توجيه سلوك أفرادها، والإعلام الجديد هو جزء من الواقع الجديد الذي يجري فيه العمل السياسي؛ ولكن لو جلس الجميع صباح مساء على مواقع التواصل الاجتماعي بدون وجود مسببات لما قامت أي من الثورات؛ فالإعلام لا يغير وحدَه عقول الناس؛ حتى وإن بث الآراء، بل يجـب لهذه الآراء أن تُتدَاول في وسط الجمهور، وفي الخطوة الثانية يتم تشكيل الآراء. وهذه هي الخطوة التي يستطيع بها الإنترنت بشكل عام، والإعلام الاجتماعي بشكل خاص أن يُحدِثوا فرقاً.

وكما كان حال الصحافة المطبوعة، فإن الإنترنت لا يقوم فقط بنشر الاستهلاك الإعلامي؛ وإنما يقوم بإنتاج الإعلام فهو يسمح للناس بأن يناقشوا على المستويين الخاص والعام طيفاً من القضايا المتعارضة.

لهذا أصبح من الممكن للجماعات أن تطبق نوعاً من السلوك المنسِّق للاحتجاج وإنشاء حملات جماهيرية تتطور ببطء؛ حيث يعتمد الرأي العام على الإعلام والحوار معاً، وفي الحالة التونسية والمصرية قامت الثقافة الشعبية بدورها في مفاقمة النزعة المحافظة عن طريق تقديم غطاء لاستخدمات سياسية أكثر لوسائل الإعلام الاجتماعي؛ ولهذا يصبح من الأكثر منطقية أن يحصل الاستثمار في وسائل الإعلام الاجتماعي باعتبارها أدوات عامة للتوجيه وطرح الآراء، أكثر من كونها أدوات سياسية، مع التأكيد على أنه ليست كل حركة سياسية تستخدم هذه الأدوات سوف تنجح طالما أن الدولة لم تفقد قدرتها على الرد، وأبسطها المنع بالمطلق أو الحجب الجزئي أو المراقبة والإشراف، والطريقة الأكثر أهمية لمستخدمي الإعلام الاجتماعي هي المتعلقة بالكيفية التي تستطيع فيها تلك الأدوات تقوية الشعور العام ومؤسسات المجتمع.

وبعد: فإن استخدام أدوات الإعلام لا يفضي بالضرورة إلى نتيجة واحدة؛ فربما لا تسبب ضرراً على المدى القصير، وربما تفيد على المدى البعيد، ولكن يبقى القول: إن الإعلام الجديد وما يحتويه من شبكات اجتماعية سيصنع فارقاً كبيراً في صناعة الإعلام في المستقبل من خلال سرعة نشر الأخبار ومصداقيتها المدعمة بالصوت والصورة، وزيادة مستوى الوعي ورفع مستوى المعرفة؛ لذلك فالثورة في كلٍّ من تونس ومصر نستطيع أن نطلق عليها ثورة الـ (فيس بوك، والتويتر، وملايين المدونات الشبابية)، ومع نجاح الثورة في إدارة الحالة المصرية والتونسية إلا أن دور الإعلام الفضائي هو الأكثر شمولية من الإعلام الاجتماعي الذي يمكن أن يطلَق عليه إعلام اللحظة الراهنة التي تنقل الصورة والصوت (الحدث) ويبقى دور الفضائيات عموماً أقوى في التأطير بسبب مصداقيتها وكونها جماهيرية تستعين بالخبراء.

 


[1] مختصر اسم ميدان «إيبافنيو دي لوس سانتوس»، وهو تقاطع طرق رئيسي في العاصمة مانيلا.

 

 


التعليقات

أضف تعليقك

الإسم :  
البريد الإلكتروني :    
 

الأولى الأخيرة