الحمد الله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة و السلام، وبعد، انطلاقا من دورها الرائد في تبني قضايا الأمة الإسلامية إعلاميا، خصصت مجلة البيان  عددها لشهر "ربيع أول" من العام الهجري 1435هـ للحديث عن جريمة الاعتداء على المسجد الأقصى وجرائم التطهير العرقي التي يقوم بها الاحتلال الصهيوني بحق الفلسطينيين والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة.

وأكدت المجلة في افتتاحيتها "أن القدس ليست مدينة عادية ككل المدن، وهي كذلك عند اليهود، إنها الأرض المقدسة المباركة (...)، وما كان مقدساً عند أناس لا يمكن أن يكون مجالا للتفاوض، ومن ثم فإن التفاوض بشأنها يكون من باب الخداع وتحيّن الظروف لحين التمكّن من حيازتها كاملة".  وفي مقالات وتقارير مختلفة تناولت المجلة قضية القدس بمختلف محاورها لتظهر للعالم الإسلامي الصورة الحقيقية للعدوان الصهيوني على المقدسات الإسلامية في القدس و على الشعب المسلم هناك، واستكمالا لهذه الجهود المباركة ينشر موقع "البيان" ملفا آخر عن قضية القدس يتضمن العديد من المقالات في الشرع و السياسة و الديمغرافية و التاريخ تتحدث عن معاناة القدس و أهلها تحت الاحتلال اليهودي للمدينة، و لأرض فلسطين.

القدس والصراع على الهويةالمفاوضاتكتب واصداراتالربيع العربي والربيع الايرانيمسابقة رباعيات القدس

 

 

46عاما على احراق الاقصى

 

  

الأقصى عقيدة

 

 
 
 
 

الأقصى عقيدة

ضمن جهوده المبذولة للحفاظ على الهوية الإسلامية للقدس المحتلة، أصدر مركز دار رسالة البيان للدراسات كتاب" الأقصى عقيدة" و الذي يتضمن خمسة أبواب تتوزع على 300 صفحة. ويحتوي الباب الأول و الذي جاء بعنوان "الأقصى..المنطق الشرعي" مقالة افتتاحية للشيخ أحمد بن عبد الرحمن الصويان بعنوان " لا يضرهم من خذلهم"’ يتحدث فيها عن المكانة الدينية للمسجد الأقصى في الإسلام، بالإضافة إلى مقالة للشيخ رائد صلاح يتحدث فيها عن واقع مدينة القدس تحت الاحتلال الإسرائيلي ومقالات أخرى تتناول مكانة المسجد الأقصى في الإسلام. و يتضمن الباب الثاني و الذي يحمل بعنوان " القدس.. الهوية و السكان" عدة مقالات حول التوزيع الديمغرافي للسكان في القدس و كذلك العوامل المؤثرة في الصراع الديمغرافي الدائر في المدينة بين المسلمين و اليهود.أما الباب الثالث و الذي جاء بعنوان " التهويد و الاستيطان في القدس" فهو يحتوي على مقالات بحثية تشرح عملية التهويد الجارية في المدينة المقدسة، ويتناول الباب الرابع و الذي جاء بعنوان " القدس في اتفاقات السلام"، أهم النتائج التي أخرجتها  المفاوضات مع الكيان الصهيوني بالإضافة إلى موقف الولايات المتحدة من القدس و قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالقدس. و في الباب الخامس و الأخير نشر شرح بالصور عن المسجد الأقصى بقبابه و مآذنه و مصلياته.