القسام: الضغط العسكري لن يجبر المقاومة على التنازل

قال الناطق الرسمي باسم كتائب القسام، أبو عبيدة، اليوم الثلاثاء، إنّ المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة لن تتنازل عن شروطها في ما يخص صفقة تبادل أسرى مع جيش الاحتلال الإسرائيلي،

وأشار إلى أن حكومة الاحتلال تحاول استخدام ملف اجتياح رفح معتقدةً أن تهديداتها ستجبر المقاومة على الرضوخ للمطالب الإسرائيلية، وأوضح أبو عبيدة أن ما يسمى بالضغط العسكري في مفهوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لن يدفع حركة حماس سوى للثبات على موقفها.

وأكد أبو عبيدة، في كلمة مصورة له بمناسبة اليوم الـ200 للحرب على غزة، أن المقاومة الفلسطينية لن نتنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني وعلى رأسها إيقاف الحرب وانسحاب العدو وإعادة الإعمار ورفع الحصار ودخول المساعدات،

مضيفاً أن "حكومة العدو تماطل وتعرقل جهود الوسطاء في التوصل لصفقة تبادل أسرى من أجل إطالة عمرها"، قائلاً في رسالة إلى عائلات أسرى الاحتلال: "ستدركون ربما بعد فوات الأوان أن نتنياهو لا يهتم بإخراج أبنائكم".

وتابع أن "العدو يستغل ورطته على الأرض في ارتكاب المزيد من التدمير العشوائي ولن يحصد سوى المزيد من الغضب والانتقام"، كاشفاً أن جيش الاحتلال تلقى ضربات وكمائن مختلفة في مناطق مختلفة من قطاع غزة منذ بدء الحرب على غزة، لكنه على الرغم من ذلك، يوهم العالم بأنها قضت على معظم عناصر كتائب القسام، في محاولة لاستعادة صورته التي خسرها منذ عملية طوفان الأقصى، قائلاً إن جيش الاحتلال لا يزال بعد 200 يوم من الحرب عالقاً في رمال غزة.

وأكد الناطق العسكري باسم "القسام" أن عملية طوفان الأقصى كشفت رفض العالم عزل القضية الفلسطينية والتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

أعلى