مشاهد من دم

نص شعري...





مرّتْ على سِفرِ الخُلودِ مغلّفه

            كانت تزفّ الموتَ تَهتِفُ مرجفه

مرت بلا وعد تنادينا ولم

            تلقَ احتفاءً فهي لم تكُ مُنصفه

من قبلها غرقت بلادٌ مثلها

            هي تونُسُ الخضراء ماتت مؤسفه

والنيلُ أعلن للأنامِ شكاتَه

            يبكي بعيدِ الفطر بين الأرصف

رحل العقيدُ وكفُّه ما قصّرت

            في القتلِ في التعذيبِ كانت مسرفه

واستنجدت صنعاءُ لكن بعدما

            عاثَتْ بها أيدي الطغاة المتلفه

وببابِ شامِ العزّ تاهت أحرفي

            ألماً فجئتُ إليكمو لأخففه

أمٌّ تئنُّ على مصاب وليدها

            لم تلقَ شاش القطن حتى تسعفه

ليفارق الدنيا على أحضانها

            وبكفّه اليمنى بقية أرغفه

قد شيّعته دموعُها وفؤادها

            قد هدّه لهَبُ الجوى ما أضعفه

دفنته حيث رفاقه وصحابه

            لم يبقَ دمعٌ في العيون لتذرفه

والشيخ يمّم مسجداً في حيّه

            صلّى وآنسَ بالتلاوةِ مصحفه

عند الإيابِ استقبلته رصاصة

            قد مزّقت ثوب الضرير ومعطفه

ذبحٌ وتقتيلٌ، مشاهدُ من دمٍ

            أين العروبة والقلوب المرهفه

ماتوا جميعاً ليس يعرف ذنبهم

            أحدٌ، وأين سبيله كي نعرفه

هم طالبوا بالعيشة الحسنى كمـا

            يحيا كرام الناس ليست سفسفه

هي حقهم ولها أقاموا ليلهم

            نبذاً لأنظمة الضلال المجحفه

رحلوا إلى المولى ليبنوا (إدلباً)

            أخرى و(حمصاً) في الجِنانِ مرفرفه

بشارُ، أمهلك الإله لغايةٍ

            العينُ نحو وقوعها متلهّفه

فلقد أسلتَ من الدماء شوارعاً

            كانت تؤمّل أن تعيش مجففه

رباه طال الظلم فانصر أنفساً

            ذابت لتحيا سوريا المستضعفه

:: مجلة البيان العدد 308 ربيع الآخر 1434هـ، مارس 2013م.

 


أعلى