أنت ربي

Share
Share
أنت ربي
أنت ربي







لي حسن المآب

في زمان الإياب

كلمة بالهدى

سبقت في كتاب

رحمة الله تجــري

 بغير حساب

لا عـذاب إذا

أزلفت لا عقاب

رحمة الله قد

نلتها في المتاب

قلت ربي دعو

تك بالمستجاب

وفزعت إليـــك

هدى في الصعاب

رب إن الهـوى

بالهدى قد أناب

ين ما كان من

نزوتي في الشباب

تلك زوبعة

رحلت في التراب

بين حلم تجلــى

 وبين السراب

رب إني علـى

أوبتي في اقتراب

رب إني علـى

جنتي في ارتقاب

أنت ربي ولي

منك حسن المآب

أنت نجيتني

من جنون العصاب

أنت ألهمتني

روعة في الخطاب

فكتبتُ من الآي

لحن الغياب

ورأيت من الآي

ألحـــــــان آب

مسني الضر في

لجة من عباب

ومضى الصحب عني

فأين الصحاب؟

ليس منهم سوى

ضجة في الكذاب

ليس فيهم سوى

من تولى وخاب

تلك زلزلة

روعها في اللباب

ومواعدها

آذنت بالخضاب

الكلاب الكلاب

الذئاب الذئاب

وأنا في الردى

بين ظفر وناب

رب إني رضيت

 بشهد وصاب

فاغفر الذنب ذنبي

 بأم الكتاب

أنت ربي ولي

منك حسن المآب

:: مجلة البيان العدد 309 جمادى الأولى 1434هـ، مارس - إبريل 2013م.

 


التعليقات

أضف تعليقك

الإسم :  
البريد الإلكتروني :    
 

الأولى الأخيرة